اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:03 صباح
أخر تحديث : الجمعة 3 فبراير 2017 - 8:16 مساء

كلمة لابد منها حول نداء للمطالبة ببناء مركز استشفائي للسرطان باقليم الناظور‎

بقلم : محمد الحرشاوي

فيما يخص نداء يوم غد والمتعلق بالمطالبة ببناء مركز استشفائي للسرطان باقليم الناظور، انا مع الوقفة طولا وعرضا، ولكن أليس علينا أن نعي جيداً اننا كلنا مسؤولون عن تفشي هذا المرض الفتاك الذي أودى بحياة الكثيرين؟ مسببات السرطان هي أمور بسيطة ولكن تكلفة علاجه تكلفنا الغالي والنفيس الى جانب التنقل إلى مدن أخرى للعلاج، ولكن كيف أننا جميعا لنا يد في انتشار هاته المعظلة ؟

أولا

المواطن : نحن المواطنين غالباُ لا ننتبه الى كل ما قد يتسبب بإصابة فرد من المقربين الينا، فنحن نقتني أشياء كثيرة تحتوي على مكونات بفعل عومل خارجية تتحول الى مصدر للإصابة الأكيدة بأمراض عديدة، ولا نكلف أنفسنا عناء النظر إلى هذا المنتوج ومكوناته، فبمراقبة المواد التي تصنع منها هاته المأكولات نكون قد حرصنا وخففنا نسبة الاصابة بمرض السرطان.

ثانيا

التجار : ان حرص مجموعة من تجار مدينتنا على الربح دون مراعاة شروط المواد والمنتوجات التي تعرض لاشعة الشمس، وغيرها من العوامل التي تساهم في افساد مجموعة من المواد الغذائية لتتحول الى مواد سامة، فعلى سبيل المثال رقائق البطاطس أو بما يعرف لدى العامة بـ”الشيبس” تحتوي على زيوت مشبعة عند تعرضها لأشعة الشمس تصبح مصدرا لأمراض القلب والسرطان وغيرها.

ثالثا

الجمعيات : إن من اهم أدوار الجمعيات هو التوعية، فعلى جمعيات المجتمع المدني توعية كل شرائح المجتمع بمسببات هذا المرض القاهر.

مع تسجيل غياب تام لجمعية ( حماية المستهلك ) التي لا اثر لها بالمدينة ولم تحرك ساكنا رغم الحالات الكثيرة التي سجلت بمدينة العروي والمصابة بهذا المرض الذي أودى بحياة الكثيرين كبارا وصغارا.

رابعا

المعامل : ألم يأنِ الأوان لابعاد المعامل والتي تعتبر من اكثر مسببات السرطان، فمدينتنا يوجد بها معمل ( ســـام ) قرب تجزئتين سكنيتين او بالاحرى بالقرب من مجموع سكان مدينة العروي بحيث ان الدخان المتصاعد الذي يحمل عددا هاما من السموم تتسبب في أمراض كثيرة وغالبا ما يكون اتجاهه صوب وسط المدينة.

وفي الاخير اذكركم بمقولة ” الوقاية خير من العلاج “.

شوهد: 337686 وطنيا، دوليا شوهد: 46360

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.