اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:01 صباح
أخر تحديث : الثلاثاء 9 مايو 2017 - 11:30 مساء

اللجنة الشعبية لمتابعة الشأن العام المحلي بتفرسيت

عن لجنة الاعلام و التواصل
لبت هذا اليوم الاثنين 08/05/2017 ساكنة تفرسيت نداء اللجنة الشعبية لمتابعة الشأن المحلي بتفرسيت على الساعة الخامسة و النصف بساحة الأحرار قرب محطة الطاكسيات، حشدت الجماهير الغفيرة عمال،فلاحين،طلبة، تلاميذ،تجار،معطلين…لتوحد كلمتها و مطالبها في اجواء نضالية متميزة اتسمت برفع شعارات تعبر عن الرفض الصارخ لواقع التهميش و الإقصاء الممنهجين و حملت المسؤولية الى كافة الجهات المسؤولة محليا و إقليميا و وطني، كما عبر المتدخلون عن سخطهم العارم لما آلت اليها الأوضاع و توعدت بأشكال نضالية تصعيدية في حالة عدم الاستجابة للملف المطلبي الذي تم نقاشه و صياغته جماهيريا، كما نددت بكل اشكال الترهيب و التخويف و الاستفزاز التي بات هو السلاح الفاشل الوحيد في أيدي المتسببين في نهب و اغتصاب حقوق الساكنة
و جدير بالذكر ان المرأة التفرسيتية بدورها كان صوتها حاضر و بقوة و كان هذا الشكل النضالي المتميز مرفوقا بإضراب عام عبر إغلاق كافة المحلات التجارية و المقاهي، مما يؤكد عزم جماهيرنا الشعبية على المضي قدما نحو تحقيق مطالبها العادلة و المشروعة دون قيد او شرط . و كلجنة شعبية نتقدم بتحية لكل من ساهم في إنجاح الشكل النضالي من قريب او من بعيد، سواء بالدعم المادي او المعنوي، وهذا ما يزيد فينا إصرارا و عزيمة على مواصلة مشوارنا النضالي و لو بتقديم أغلى التضحيات في سبيل هذا الهدف النبيل.
عاشت نضالات الجماهير الشعبة عاشت تفرسيت الصامدة و أبناءها الأحرار

hoy (1)

hoy (2)

hoy (3)

hoy (4)

hoy (5)

hoy (6)

hoy (7)

hoy (8)

hoy (9)

hoy (10)

hoy (11)

 

hoy (12)

hoy (13)

hoy (14)

hoy (15)

hoy (16)

hoy (17)

شوهد: 44252 وطنيا، دوليا شوهد: 7513

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.