اليوم الإثنين 25 مارس 2019 - 10:33 مساء
أخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 12:58 مساء

“CNSS” تضطر لإغلاق مواقعها الإلكترونية بعد تهديدات “الفدية الخبيثة”

ميضار اليوم :

في ظل التهديدات التي ما زال يشكلها الهجوم الإلكتروني العالمي، بواسطة فيروس “وانكري”، المعروف بـ “الفدية الخبيثة”، لجأت مؤسسة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إلى إغلاق مواقعها الإلكترونية احترازيا لتفادي استهدافها من طرف القراصنة.

وأكد بيان للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، اليوم الخميس، أنه أغلق مواقعه الإلكترونية على مدى يومي 15 و 16 ماي الجاري، موضحا أن الخطوة مجرد إجراء احترازي لتفادي الوقوع ضحية الهجوم الإلكتروني العالمي.

ونفى المصدر، اختراق فيروس “وانكري” للمواقع الالكترونية للصندوق، مشددا على أن ما ما تداولته بعض المواقع الالكترونية والجرائد الوطنية ” لا أساس له من الصحة “. وأبرز أن إغلاق هذه المواقع يومي 15 و16 ماي الجاري، إجراء احترازي اتخذته المؤسسة حتى لا تقع ضحية للهجوم الإلكتروني العالمي.

وسجل البلاغ أنه تمت إعادة فتح المواقع السالفة الذكر في وجه العموم ابتداء من يوم أمس الأربعاء.

وكان الفيروس الخبيث، قد أصاحب حواسيب مصنع السيارات التابع لشركة “رونو” بمدينة طنجة، يوم السبت الماضي، لتنضاف إلى مئات الآلاف من الحواسيب في أزيد من 100 دولة عبر العالم، أغلبها تابعة لشركات في أوروبا وأمريكا وآسيا.

وتثور مخاوف من وقوع مزيد من هجمات “الفدية الخبيثة”، حيث دفع  كثير من الشركات والمؤسسات لاستدعاء خبراء برمجيات، للعمل لمنع مزيد من انتشار الفيروس.

ويسيطر فيروس الفدية الخبيثة على ملفات المستخدمين ويحجبها، ويطالبهم بدفع فدية لاستعادة الدخول إليها.

وأغلق البرنامج بيانات أجهزة الكمبيوتر بواسطة وضع “كلمة سر” لها، وطالب بمبالغ مالية ما بين 300 و600 دولار كي تعود الأجهزة للعمل بشكل طبيعي.

وطالت فوضى هجوم “الفدية الخبيثة” أوروبا وأميركا اللاتينية وأجزاء من آسيا والولايات المتحدة، حيث يرسل القراصنة “هاكرز” ملفات إلى الحواسيب فتقوم بعد ذلك بتشفير بياناتها تلقائيا، وتعرض مذكرة بطلب فدية على ملف نصي، الأمر الذي يعطل الحاسوب تماما إلا بعد دفع فدية.

 

شوهد: 602571 وطنيا، دوليا شوهد: 107233

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.