اليوم الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 3:20 صباح
أخر المستجدات:
الأمية في المغرب وفي ميضار بشكل خاص      الطرق الغربية في إدارة المستعمرات العربية      الجبهة كما لم تروها من قبل      الريف، ضرورة وعي برجوازي قومي (الجزء الأول)      الرواية العربية والخيال العلمي(ج3) ذ. الكبير الداديسي      فيلم بعنوان : كلنا مهددون بداء السرطان بالريف      ضرورة اليمين السياسي الأمازيغي المغربي لإنقاذ المغرب من المخزن      خطاب الصراحة والمكاشفة الوطنية      تقييم حقوقي لمئة يوم من عمل حكومة العثماني؟      كيف يقتل الأمازيغ لغتهم بأيديهم: نماذج من أمازيغية الريف      دور الجمعيات في المشاريع التنموية      احتفال بالقراءة في نسخته الثانية بآسفي      تتويج الفائزين في تحدي القراءة العربي      اشادة بالتدخل الملكي ونداء لكل المغاربة مسؤولين ومواطنين بخصوص احتجاجات الريف      الحراك الاجتماعي والمثقف…(أحمد عصيد نموذجا)‎      تكنولوجيا المعلومات.. أفكار وأسرار      بولعوالي يرد على تهمة الانفصال!‎      الحراك الشعبي بالريف مؤشر على التحول العميق في البنية الاجتماعية والثقافية للشعب المغربي ؟      الأغنية التي أبهرت الملايين عن الحراك الشعبي بالحسيمة …      المستشارة ثريا لحرش لوزير الداخلية: ماذا يحدث اليوم في المغرب؟     
أخر تحديث : الأربعاء 31 مايو 2017 - 12:11 صباح

ستسأمون من قمعنا لكن لن نسأم من حلمنا .. للكاتب ” الرضواني عادل “

ميضار هوي :

اعتقلوا من شئتم وما استطعتم إليه سبيلا …
اسجنوا من شئتم ومتى شئتهم …
لكن لن تستطيعوا سجن أرحام أمهاتنا…
دمروا، واقتلوا، وهجروا من شئتم فإنكم حتما إلى مزبلة التاريخ راحلون، وفي سجل التاريخ الأسود مسجلون.
اعتقلوا عشرة، عشرين، ثلاثين، مائة، ألف، مائة ألف، رجال ونساء، فقراء وأغنياء، كبار وصغار …
ولكن الريف لن يركع…
كيف لريف لم يركع طوال تاريخه إلا لله، أن يركع أمام حفنة من حثالة الأشرار،تحركهم أيادي خفية ملطخة بدماء الأبرياء، ومتدثرين بعباءة الدين…
الريف لن يركع، ولن يهزم بحادث، ولن ينال من عزيمة شعبها مائة حادث، ولن تهزه كل العواصف والكوارث، لأن أصحابها أصحاب قضية ومبدأ وحق …
دقوا طبول الحرب واحملوا أسلحتكم لمواجهة سلميتنا، أعلنوا نصركم إلى حين، وتراقصوا فوق جثثنا.
أشعلوا نار غضبنا وزيدوا في أرصدتكم الخارجية على حساب مآسينا …
واصنعوا من أشلائنا لعبا لأطفالكم …
ومن وجع أطفالنا هدايا لعشيقاتكم …
اعتقلوا من شئتم …
اقتلوا من أحببتم … وأمعنوا في القتل …
اذبلوا أزهارنا … اقطفوا أشجارنا …
ولكنكم لن تستطيعوا اغتيال التربة التي أنبتتها …
اعتقلوا منا ما شئتم … ولكنكم لن تستطيعوا إجهاض أحلامنا …
لن تستطيعوا إقبار أفكارنا…
لن تستطيعوا مصادرة هويتنا …
اعتقلوا منا ما استطعتم … ولكنكم لن تهنئوا بالنوم من شدة صرخاتنا …
اقتلوا منا ما استطعتم … أو اقتلونا جميعا … لكننا سننبعث كطائر الفينيق من رماد حريقنا.
وسنزرع الرعب في قلوبكم عندما ترون الورود تنبت من بين جراحنا …
اعتقلوا منا ما شئتم … لكنكم لن تستطيعوا اعتقال ضياء شمسنا …
اغتالوا منا ما استطعتم … لكنكم لن تتمكنوا من اغتيال الحلم فينا …
لم ولن تقتلوا الريف …
لم ولن تقتلوا الرجال هناك …
قتلتم … وتقتلون الخيال هناك …
فالرجال لا يزالون على قيد الحياة …
اعتقلوا ما شئتم ….اقتلوا ما شئتم … فإن للحرية طعم لا يعرفها العبيد.

شوهد: 173102 وطنيا، دوليا شوهد: 31751

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.