اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:05 صباح
أخر تحديث : الأربعاء 7 يونيو 2017 - 1:28 صباح

والد سيليا: فخور بشجاعة إبنتي ومستعد للإعتقال معها لأني أحمل نفس الأفكار التي ضحت من أجلها

عبد السلام الشامخ

قال امحند الزياني، والد “أيقونة” حراك الريف، سليمة الزياني، الشهيرة بـ”سيليا”، إن “القوات الأمنية اختطفت ابنته لأنها كانت نشيطة في الحراك الشعبي بالريف، مؤكدا أنه “مستعد هو الآخر للاعتقال مادام يحمل نفس الأفكار التي دافعت عنها سيليا”.

الزياني كشف في تصريح خص به موقع “لكم” أن “ابنته سليا التي تدرس في السنة الثانية بالجامعة، كانت تناضل من أجل حقوقها كمواطنة، فأنا أبوها أجريت ست عمليات على مستوى القلب وأضطر كل مرة إلى الانتقال للرباط والبقاء في الشارع من أجل العلاج وأقضي ساعات طويلة في التنقل من الحسيمة إلى الرباط ثم العودة بعد ذلك”، مشيرا إلى أن “جل سكان منطقة الريف مصابون بالسرطان وأمراض القلب وداء السكري؛ وفي ظل غياب التجهيزات الطبية نبقى محاصرين هنا إلى أن يأتي الأجل الأخير”.

وأضاف الزياني في التصريح ذاته أن “السلطات الأمنية اختطفت سيليا ولم تعتقلها، لأن الاعتقال كايجي الأمر من عند الوكيل الملك، أنا ابنتي اختطفوها في الشارع طلعوها الصطافيط ودوها فالطائرة لعكاشة، ولما توجهنا إلى عناصر الشرطة، قالوا لنا سيرو شوفو فأشمن قنت تكون بايتة”.

وأورد المتحدث ذاته أن ابنته كانت ضمن لجنة الحراك الشعبي بالريف وكانت تطالب ببناء الجامعات والمستشفى ولم تحمل أي شعار ضد الدولة لأننا كمغاربة وطنيون نحب هذا الوطن، داعيا السلطات الحكومية إلى إطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم ناصر الزفزافي.

شوهد: 19010 وطنيا، دوليا شوهد: 3195

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.