اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 7:56 صباح
أخر تحديث : الجمعة 7 يوليو 2017 - 11:53 مساء

اشادة بالتدخل الملكي ونداء لكل المغاربة مسؤولين ومواطنين بخصوص احتجاجات الريف

علي السعماري / رئيس المجلس الفيدرالي المغربي الألماني

أشادت هيئتان جمعويتان لمغاربة ألمانيا بالتدخل الملكي في آخر مجلس وزاري ترأسه، “وبما عبر عنه من استياء بخصوص التماطل في مشروع الحسيمة منارة المتوسط، وما أوصى به من تعليمات مولوية للإسراع في حل الإشكال وتلبية انتظارات أبناء شعبه بمنطقة الريف الوفية لملكها ووطنها العزيز”؛ وذلك من خلال بلاغ بخصوص حراك الريف توصلت هسبريس بنسخة منه.

ودعا كل من المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا، والمجلس الفيدرالي المغربي الألماني، في نصّ البلاغ المذكور، “جميع المغاربة، مسؤولين في مختلف الدوائر والمؤسسات، ومواطنين في جميع ربوع المملكة في الداخل والخارج، إلى الحرص الشديد على الثوابت الدينية والوطنية التي تعاقد عليها الشعب المغربي الأبي المتسامح الكريم”، مطالبا بـ”وضع المصلحة العليا للأمة المغربية نصب أعيننا على الدوام فوق كل الاعتبارات الأخرى”.

كما طالب موقّعو البلاغ بـ”تفعيل بنود الدستور الجديد والقوانين المتفرعة عنه، التي تنظم حقوق الدولة على المواطن وحقوق المواطن على الدولة؛ إذ يتضمن بنودا أصيلة مهمة وأخرى حديثة سيمكن تفعيلها من الرقي ببلادنا إلى مصاف الدول الحضارية”، مع الإشارة إلى “استباق انتظارات المواطنين في كل ربوع المملكة والإنصات لهمومهم بجدية وتقديم الأجوبة المقنعة في حينها لإثبات أن الحكومة في خدمة المواطن”.

وبخصوص الاحتقان السائد بمنطقة الريف، والحسيمة خصوصا، طالبت الهيئتان الحكومة المغربية بـ”التفاعل الإيجابي مع المطالب المشروعة والممكن تحقيقها زمانا ومكانا بكل أريحية، تماشيا مع الإرادة الملكية، مع إطلاق سراح نشطاء الاحتجاج، والتوقف عن اعتقالهم ومطاردتهم، مع تمكين الموقوفين والمحكوم عليهم من الحرية والعودة لذويهم بالتماس عفو ملكي باعتبارهم نشطاء رفعوا مطالب حقوقية واجتماعية واقتصادية، قصد المساعدة على خلق جو جديد ملؤه الثقة المتبادلة لإجراء حوار بناء وانطلاق إصلاح حقيقي”، وفق البلاغ.

كما عبر موقعو البلاغ عن أسفهم “لهذه الاعتقالات والجروح التي تعرض لها بعض المواطنين المغاربة، سواء في سلك رجال الأمن أو في صفوف الموطنين المحتجين”، مطالبين باحترام حقوق المواطن المغربي رهن الاعتقال وحفظ كرامته كسجين، وزادوا: “لا يقبل بتاتا تعرضه لأي إيذاء جسدي أو نفسي أو أخلاقي، خصوصا أن بلادنا قطعت مع أسلوب التعذيب والتعسف بكل الالتزامات الدولية التي انخرط فيها وجعلته بلدا يشق طريقه بثبات نحو الدول الرائدة في حقوق وكرامة الإنسان”.

وأكد البلاغ ضرورة “معاقبة كل من أخل بواجبه ومسؤولياته تجاه الوطن والمواطن في الداخل والخارج”، داعيا قادة الاحتجاج إلى “الجنوح إلى الهدنة والحوار حتى يتسنى فتح المجال للأفكار التنموية ولتشجيع المستثمرين الذين نطالبهم بالتضامن مع الريف لإنجاز مشاريع تلبي حاجيات المنطقة موازاة مع التعليمات الملكية الرامية إلى تحقيق مطالب الساكنة”.

شوهد: 257918 وطنيا، دوليا شوهد: 42664

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.