اليوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 1:36 صباح
أخر تحديث : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 2:31 مساء

دورة فبراير لجماعة إفرني … أخذ ورد بين الموالاة والمعارضة وسحب نقطة ” حجر الطاجين ” تحت ضغط الشارع!!

ميضار هوي : مــتابعة

شهدت دورة فبراير العادية لمجلس جماعة إفرني ، التي عقدت اليوم الاربعاء 7/2/2018  ، الكثير من المواجهات بين شق المعارضة المتمثل في المستشارين ( بغداد ازحاف – سناء بوتكمانت – أحمد العيساتي – يونس أنديش و المستشار المُقال حليم البقالي ) ، وشق الموالاة بقيادة الرئيس ” محمد الشواري ” وساعده الأمن عزيز شلوقي ، بخصوص بعض النقاط المدرجة في جدول الأعمال ، أهمها ” استغلال الفائض ” الذي انسحبت على إثره كتلة المعارضة ، بعد رفض المجلس مناقشته والتصويت عليه بشكل مباشر ( حسب تصريح احد المستشارين لمراسل ميضار اليوم ) ، الى جانب ذلك تم مناقشه نقطة الإنارة العمومية لمنطقة ” إيفوراس ” في حين تم سحب النقطة التي سال عليها الكثير من المداد وهي ” قرار نقل مقر جماعة إفرني الى خلاء حجر الطاجين ، بعد تكاثف أربعة عوامل رئيسية وهي كالآتي :

1- الضغط الرهيب الذي فرضه الشارع وتلويح الساكنة بالعودة الى الإحتجاجات .

2- ثبات رباعي المعارضة على موقفه رغم تهميش دورهم من طرف المجلس.

3- الضغط الإعلامي الذي اوصل القضية الى كامل تراب الوطن وما أعقبه من ردود أفعال ساخطة من طرف المتتبعين   .

4- العمل المهم الذي قام به قائد قيادة بني توزين وتفرسيت من ـجل جبر الخواطر وتجنب الفوضى مستقبلا .

الى ذلك وحسب المعطيات التي توصلنا بها فإن نائب رئيس الجماعة ” عزيز شلوقي ” علل سحب نقطة نقل مقر الجماعة من جدول أعمال الدورة ، الى عدم استكمال الإجراءات القانونية والتنظيمية في إشارة منه الى احتمال عودة هذه القضية ” المثيرة للجدل ” في دورات قادمة .

غير بعيد عن ذلك ، جربت بعض المناوشات في خضم هذه الدورة بين الرئيس ونائبه مع المستشار المقال ” حليم البقالي ” الذي صوت المجلس بالأغلبية على مغادرته للجلسة في حين أصر على المكوث الى حين توصله بإشعار ” الإقالة ” مما اضطر معه قأئد بني توزين وتفرسيت الى التدخل وحل المشكلة .

شوهد: 160099 وطنيا، دوليا شوهد: 21217

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.