اليوم الإثنين 25 مارس 2019 - 10:28 مساء
أخر تحديث : الإثنين 21 مايو 2018 - 9:38 مساء

الطفل الميضاري أشرف بعقيلي موهبة كروية واعدة تراقبها العيون

ميضار اليوم / وكيل سطو

ظهر اللاعب الموهبة أشرف بعقيلي المنتمي إلى صنف الصغار بفريق مدرسة “أمل ميضار” لكرة القدم، في كل المقابلات التي خاضها فريقه في عصبة الشرق لكرة القدم ، في الصورة التي تؤشر للعيان وللعيون التقنية على أنه لاعب كبير في مهاراته وله مستقبل زاهر جدا.

وقد إستطاع أشرف بعقيلي إبن مدينة ميضار، جعل شرائح عريضة من المتفرجين والعيون التقنية في التأطير تتابعه عن كثب، بفضل ما يملكه من التفنيات والمهارات رغم صغر سنه.

أشرف بعقيلي قائد لفريق أمل ميضار يعطي الثقة لزملائه ومدربيه , كان له دور مهم واساسي في تاهيل صغار أمل ميضار الى اقصائيات بطولة عصبة الشرق , وخلال الاقصائيات وبربع النهاية امام شباب الريف الحسيمي كان له الفضل في التاهيل الى نصف النهاية بتسجيل هدفين , هدف التاهيل جاء في الدقائق الأخيرة من المقابلة وعلى بعد عشرات الأمتار في المقابلة النهائية كان له دور مهم في التتويج بلقب بطولة عصبة الشرق بتسجيله احد الهدفين الذي سجلهما فريق صغار أمل ميضار .

وفي دردشة مع والده السيد خالد بعقيلي ، ذكر بأن إبنه لاعب مهاري بالفطرة، هدفه الوحيد هو الاجتهاد إلى غاية الوصول إلى منتخب الأسود لتمثيل الكرة الريفية في المحافل الدولية.

78b4d465-54e1-4c64-88e2-f9d4c3f8f49a (Copy)

255f45bf-d66e-4f20-8386-73387360a02d (Copy)

13df7262-c73c-433e-9498-76e861ab9cf0 (Copy)

ef060548-af10-4cd3-b8d7-6b54203f346a (Copy)

006071d7-07cb-4d61-a6ca-cb559ec5ff25 (Copy)

33609f83-9c03-4054-927d-8c3f0fbc88f7 (Copy)

1b2561ab-ec1c-4b68-96e1-f1031a9b0740 (Copy)

0c6eff1b-9e9a-4972-aed5-46b711238c2f (Copy)

a1527709-b08b-433b-9029-de8d8fb1aefd (Copy)

a (Copy)

b37b55af-15b5-4d34-b28f-793220409317 (1) (Copy)

c6c47800-919d-44ab-94f6-109a2e15cb9c (Copy)

457dc9cd-37b6-473e-b116-16c979389593 (Copy)

eb1eedc5-c6de-4a08-92cf-168ff735719e (Copy)

a98abe39-429d-4d4e-9355-5e0c208daefa (Copy)

شوهد: 107680 وطنيا، دوليا شوهد: 28512

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع ميضاراليوم الإلتزام بفضيلة الحوار وآدابه وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم، وتجنب إستعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الإحترام بين الجميع ونحيطكم علما أن جميع التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، ولا يتحمل مسؤولية ما يُنشر نقلًا عن مواقع أخرى أو بركن آراء حرة.